7

اهتمام عالمي كبير في الصحف الانجليزية والاسبانية، على حد سواء، بتصريحات الملك المصري، محمد صلاح، التي أدلى بها مؤخرا لصحيفة “آس” الاسبانية والتي أبدا فيها انفتاحا على فكرة رحيله لأي من العملاقيين الاسبانيين، ريال مدريد أو برشلونة.

والمتابع للتداعيات التي حظيت بها تصريحات مو صلاح على كافة الأصعدة والمستويات، وبالأخص من جانب مدربه، يورغن كلوب، أو إدارة ناديه، سيكتشف ان النادي الانجليزي يتعامل بقدر كبير من الاحترافية والهدوء لاحتواء تصريحات صلاح من ناحية والحد من أي محاولات خارجية لإغراء اللاعب بعيدا عن “الآنفيلد”.

11

صلاح يدرك جيدا، وكذلك وكيل أعماله رامي عباس، أن عصفور في اليد خير من عشرة على الشجرة، بمعنى أن وهج وتألق صلاح الحالي مع ليفربول هو الخيار الأول بالنسبة لهما، حيث يدركان أن خوض المغامرة بالرحيل عن الدوري الانجليزي، وحتى لو كان البديل القادم، كما يقال، هو العملاق المدريدي أو نظيره الكاتالوني، سوف ينطوي على تداعيات غير محمودة العواقب، وربما تنقلب على صلاح وشعبيته، رغم أنها في الظاهر تبدو “أمنية العمر” التي لطالما راودت الفرعون المصري.

.png

لكن ذلك لا ينفي في نفس الوقت طموح محمد صلاح وتطلعه “كرويا” نحو آفاق أكبر وأحلام أهم وأضخم، وربما تكون محطة مدريد ( معقل الريال ) أو كاتالونيا ( معقل البارسا ) هي نقطة الانطلاق المقبلة نحو أمجاد كروية جديدة يتطلع إليها النجم المصري الشاب.

ومن ينظر إلى كل هذه الأوراق مجتمعة، بقدر من الحيادية والاتزان، يمكنه أن يفهم الصورة بشكل أعم وأشمل، وهي أن للنجم محمد صلاح “رسالة ما” يود إيصالها لإدارة الليفر، وهي منحه “البريستيج الكروي” الذي يرى صلاح أنه يستحقه بعد كل هذا العطاء والتتويجات مع النادي الانجليزي، طوال مسيرته التي لعب فيها مع ليفربول ما يقرب من 173 مباراة، سجل خلالها 110 هدفا، وصنع 45 هدفا آخر لزملائه.

11

وناهيك عن ذلك، فإن لهذه الحقيقة جانبا آخر، وهو جانب قد يشكل صدمة بالنسبة لعشاق النجم العالمي محمد صلاح في كل مكان بخصوص حلمه الشخصي بالانضمام سواء للريال أو البارسا، وهو أن العملاقين الاسبانيين يمران بظروف صعبة واستثنائية، فالريال يهدف في 2021 لضم مواهب شابة تصغر في السن بكثير عن مو صلاح، والكلام حاليا على النجمين كيليان مبابي، لاعب باريس سان جيرمان، صاحب الـ22 عاما، و النرويجي آرلينغ هالاند، مهاجم بروسيا دورتموند، صاحب الـ20 عاما، وهناك بالفعل تقارير اسبانية تؤكد أن إدارة ريال مدريد ستكثف جهودها الصيف المقبل لإتمام التعاقد مع هذا الثنائي الشاب، وستكون أموال النادي من أجلهما في انتقالات الصيف.

33

وكذلك تبدو الأوضاع غاية في الصعوبة بنادي برشلونة، الذي يمر بأزمة مالية طاحنة، ولديه انتخابات، فضلا عن تدهور مستوى الفريق على الصعيد الفني، ووجود مشاريع لبناء استاد جديد وكذلك ربما الاستغناء عن ميسي لدعم خزينة النادي. مع تطلع المدرب الهولندي، رونالد كومان، لتدعيم الفريق في أسرع وقت ممكن بلاعب في قلب الدفاع، وكذلك لاعب بمركز الظهير الأيسر، بالإضافة إلى مهاجم صريح، ويركز الفريق الآن على مهاجم منتخب هولندا ونادي ليون، ممفيس ديباي.

44

والخلاصة، كما أبرزها النجم محمد أبو تريكة، الذي تربطه علاقة صداقة متينة بالنجم محمد صلاح، هي أن صلاح يمر بأزمة ثقة مع ناديه لأنه كان يتوقع معاملة أفضل من الناحية المعنوية، وأن تصريحاته الأخيرة لا تهدف بشكل رئيسي إلى دفع ليفربول لرفع قيمة تعاقده أو ما شابه، وإنما للضغط من أجل منحه مكانة “ملكية” يستحقها.

ووفقا لمعطيات التحليل السابق، يبدو أن تلك “الرغبة الشخصية” التي يتمناها صلاح وتعكس مجدا شخصيا يسعى إليه مع الليفر هي “السر” الذي أخبر به زميله السابق وصديقه المقرب، محمد أبو تريكة، ورفض الأخير أن يستفيض في الحديث عنه في تصريحاته عبر محطة “بي إن سبورتس” القطرية، يوم أمس.

لكن يبدو الأمر منطقيا إلى حد كبير في واقع الأمر، خاصة وأن صلاح يدرك تمام الادراك أن تصريحات زميله وصديقه المقرب ستنقل عبر وسائل الاعلام الانجليزية، وأنها ستحظى بصدى لدى جمهور الليفر وادارته، وفي أغلب الظن ستشكل “ورقة ضغط” على النادي ليحقق لصلاح ما يريد، وهو السيناريو الذي ستتضح ملامحه في القريب العاجل، فلننتظر ونرى ما ستكشفه الأيام أو الأسابيع المقبلة!

كُتب بواسطة

Eltalta

التالتة | مدرج جماهير الكورة