رئيس

تبعات متتالية شهدتها منصات السوشيال ميديا خلال الساعات الماضية عقب خروج نادي الزمالك ببيان يؤكد فيه تراجعهم عن التعاقد مع اللاعب أمير عادل، وكذلك بدء ظهور مخاوف من احتمال رحيل نجوم مثل فرجاني ساسي عن الفريق، حيث انتشرت الهاشتاغات والتعليقات الزملكاوية التي عبرت عن غضبها من طريقة تسيير الأمور في النادي من قبل اللجنة المؤقتة وحالة التخبط التي يبدو عليها النادي.

ولعل ما عزز حالة الغضب الجماهيري هو الكشف ايضا عن قيام اللجنة بابلاغ نجم وسط الزمالك، فرجاني ساسي، بتأجيل موعد مناقشة تجديد عقده مع النادي، والتي كان مقررا له الليلة، ما فتح الجدل أمام حقيقة وجود أزمة مالية يعانيها النادي في الوقت الحالي.

فرجاني ووكيله سبق أن أعلنا رغبتهما في البقاء ومواصلة المسيرة مع الزمالك، لكن الواقع غير ذلك، خاصة وأن اللاعب تصله عروض خليجية، وبالأخص من السعودية وقطر، وقد تنفرط الأمور من أيدي مسؤولي الزمالك، ما لم يتحركوا سريعا لترضية اللاعب ماديا.

والخطر الذي يدركه القاصي والداني هو أنه اذا لم يتمكن الزمالك من انهاء ملف تجديد فرجاني، فالأرجح أنه يستمر، خاصة وأن له بعض المطالب المالية المتعلقة بزيادة قيمة عقده.

وبطبيعة الحال السيناريو الذي لا يتمناه جمهور الزمالك هو مشاهدة نجمهم الملقب ب “الفر” بقيمص نادي آخر في مصر غير الزمالك، فما بالكم بظهوره بقميص النادي الأهلي، لاسيما بعدما سبق أن كشفت الدكتورة إشراف قنفود المعدة الذهنية للاعبين المحترفين في تونس، عن حقيقة دخول النادي الأهلي في مفاوضات فعلية مع اللاعب.

وهناك كذلك مفاوضات أخرى سبق أن تحدثت عنها بعض التقارير الصحافية مع اللاعب من جانب ادارة نادي بيراميدز، وهو سرعان ما نفاه اللاعب، لطمأنة الجمهور.

وتبقى في الأخير كل الاحتمالات قائمة ومفتوحة، لاسيما وأن عالم الاحتراف لم يعد يعترف بانتماءات، بل المادة هي التي تحكم وتتحكم في كل شيء، وما علينا سوى الانتظار خلال الأيام المقبلة لمعرفة ما ستؤول إليه مفاوضات الزمالك مع اللاعب قبل أن يفكر في الرحيل.

كُتب بواسطة

Eltalta

التالتة | مدرج جماهير الكورة