.jpeg

قد تشهد الفترة المقبلة أخبار عن اتمام صلح بين مجلس إدارة النادي الأهلي بقيادة كابتن محمود الخطيب والمستشار تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه في المملكة العربية السعودية.

وعلم “التالتة” أن الفترة القليلة الماضية شهدت محاولات لتقريب وجهات النظر برعاية من الدولة بين الطرفين، لاسيما في ظل طيب العلاقات بين مصر والمملكة العربية السعودية، وركزت تلك المساعي على احتواء أي اختلافات والتمهيد لفتح صفحة جديدة قائمة على الاحترام المتبادل والتعاون المشترك بما يعود بالنفع على جميع الأطراف.

وكشفت مصادر ل “التالتة” عن أن هناك محاولات تتم في الوقت الحالي بالفعل لعقد صفقة صلح بين رئيس الأهلي، محمود الخطيب، وتركي آل الشيخ، بعد عودته من رحلته العلاجية الطويلة في أمريكا مؤخرا، وما يؤكد ذلك هو نبرة التهدئة التي يتعامل بها آل الشيخ في تصريحاته وتغريداته على السوشيال ميديا، والتي كانت آخرها تهنئته النادي الأهلي الفوز ببطولة افريقيا.

وأفصحت المصادر عن معلومات مفادها أن صفقة الصلح سيكون من ضمنها قيام آل الشيخ بناء استاد الأهلي في العاصمة الإدارية وكذلك استثمارات أخرى بقيمة قدرها 5 مليار جنيه.

هذه التسريبات، ان صحت، فإنها ستكون بمثابة بداية جديدة لعلاقات أكثر قوة ومتانة على صعيد التعاون المشترك، الذي سيكون أساسه الاستثمار وتبادل المنفعة المادية، بعيدا عن أي تدخلات أو استفزازات، وهذا هو أساس المحاولات التي تتم الآن للصلح بين الطرفين.

وكان النادي الأهلي قد تمكن من تحقيق فوز تاريخي على نادي الزمالك مساء الجمعة الماضي بنتيجة هدفين لهدف في نهائي دوري أبطال افريقيا، وتمكنه من حسم اللقب لصالحه للمرة التاسعة في تاريخه، وما أعقب ذلك من فرحة كبرى بين جماهيره في كل مكان.

كُتب بواسطة

Eltalta

التالتة | مدرج جماهير الكورة