11

تحول اسم نجمنا العالمي، محمد صلاح، خلال الساعات الماضية إلى تريند، ليس فقط على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر والمنطقة العربية، بل في أكبر الصحف ووكالات الأنباء العالمية، عقب إعلان الاتحاد المصري لكرة القدم عن خبر إصابته بفيروس كورونا.

الخبر، الذي سرعان ما حذفته الاتحاد المصري من على موقعه، انتشر كالنار في الهشيم منذ اللحظات الأولى، وهو ما اضطر الاتحاد للعودة وتأكيد الخبر بعد إجراء المسحة الثانية وتأكد ايجابيتها.

وبينما تحدث كثيرون عن احتمال ان يكون السبب وراء إصابة صلاح بالفيروس هو حضوره حفل زفاف شقيقه قبل 3 أيام نتيجة عدم الالتزام بتدابير التباعد والوقاية الشخصية، حيث التقطت صور لصلاح وهو يخفض الكمامة التي يرتديها دون أنفه وفمه، فقد حاول مصور زفاف الفرح أن يبرئ صلاح، بعدما خرج في تصريحات قبل قليل، ليؤكد أن صلاح لم يحضر إلا في النصف الثاني من الفرح الذي أقيم في مكان مفتوح مخصص لحفلات الزفاف بحضور 80 فردا فقط، فضلا عن أن زميله، محمود تريزيجيه، كان من ضمن الحضور، وكان ملاصقا لصلاح، ومع هذا لم يصب بشيء.

ومع هذا، فقد تناولت بعض الصحف الانجليزية خبر إصابة صلاح على نطاق واسع، وأفردت صحيفة “ذا صن” تقريرا ألمحت فيه صراحة إلى أن سبب إصابة صلاح بالفيروس هو حفل زفاف شقيقه الذي أقيم قبل أيام، موضحة أن الصور التي التقطت لصلاح تدينه، حيث أنه لم يكن يتعامل بحذر شديد مع الأمر، خاصة تلك الصور التي تظهر إنزاله الكمامة خلال وصلات رقصه مع شقيقه وابنته ومجموعة من الأهل والأصدقاء.

ودللت الصحيفة على حديثها بمجموعة كبيرة من الصور التي تم تداولها لصلاح في الفرح، حيث بدا في أغلبها بطريقة بعيدة كل البعد عن الالتزام بقواعد التباعد والوقاية الشخصية، إلى جانب الإعلان أنه اللاعب الوحيد في صفوف المنتخب المصاب بالفيروس.

وتابعت الصحيفة بقولها إن صلاح هو خامس لاعب في ليفربول يصاب بكورونا بعد كل من تياجو، ساديو مانيه، شيردان شاكيري ونابي كيتا، كما جاءت هذه الإصابة لتشكل صداعا جديدا للمدرب يورجن كلوب الذي يعاني بسبب تكرار إصابات لاعبيه، والتي كان آخرها للمدافع جو جوميز، الذي تعرض لإصابة خطيرة في الركبة خلال مشاركته في تدريبات منتخب انكلترا يوم الأربعاء الماضي، ويستعد ليفربول للعودة لمنافسات البريميرليج بلقاء ليستر سيتي في ال 21 من شهر نوفمبر الجاري.

Comments

0 comments

كُتب بواسطة

Eltalta

التالتة | مدرج جماهير الكورة